الأحد، 21 مارس، 2010

أنين رُوحْ ..}~




.





هَآ أنَآ أجلس ممسكتة قلمي ودفتري الغبيّ  الغآلي الذي أرهقتهُ بتفآهآتي وأسرآري 
 بعدَ يومٍ متعب وشآق ، أجلسُ في غرفتي ,
 أحملُ كوب شوكولآ سَآخنْ علّني أريّح به نفسي وأذهب بهِ همّي وأهدء به من رَوعي ، فقدْ كنتُ اليوم في أسوء حآلآتي أو بالأحرى هذه الأيّآم ~
لآ أدري مَالذي يَحدث لي فجأة ، أحسّ  بضيق شديدٍ في صدري ،
يآاِلآهـي ، مَآ هذآ الحزن والقلق ؟ الذي خيّم عليّ فجأة ، وعكّر صفو مِزآجي . وأسكنني عَآلمآ شديد الظلآمْ ~
وأركبني سفينة بلآ رُبّآنٍ في بحرٍ هَآئجٍ غآضبْ ،
تهيجُ بي الريَآج و تتقآذفني الأموآجُ مِن مكآنٍ لِـآخر ،،
لتُلقي بِي في آخـرِ المَطآفِ على شأآطيء خـآلٍ كأنّهُ أنَـآ !!
أجدني فيهِ تَـآئهة ضآئعـة منهكة القوى ، أبحثُ وأصرخ هلْ مِن مجيبْ ؟
أهنَآكَ من يسمع ندآئي ، !
لِكن هيهَآت هيهآتْ ت ت 
فصوتي صدَآه غيـرْ مسمووعْ ، 

فأهربْ ، و أهربْ 
.
.
ومآزلت مستمرّة في الهروب ، 
علّني أجِدُ مخرجآ أو بصيص أمـلْ ،
يعيدني اِليّ وَ يحييني مِن جديد ، لكي أستمر ،
أستمرررْ 


/

،

0 التعليقات: